آخر الأخبار

السفير د. محمد جاسم المديرس
موقف سديد لقائد الأنسانيه
6/30/2017 8:27:55 AM

         

قائد عظيم متسامح ، إختار أن يظل على المحبه والسلام مع الجميع ،، قائدنا سمو الامير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ، الذي لا يعادي أحد ولا ينحاز مع أحد ضد أحد ، ويدعوا إلى الخير ونبذ الفرقه وينادي بتقوية أواصر الأخوه ونشر سياسة المحبه والسلام ، فأحبه الجميع ولقب بقائد الأنسانيه .  .

وتتجلى حنكته وحكمته في موقف سموه الحيادي من الأزمه مع قطر بعد قيام عدد من الدول الخليجيه والعربيه والأفريقيه بقطع علاقاتها الدبلوماسيه معها ، ومن ثم وقف الحركه البريه والبحريه والجويه لقيام قطر بدعم منظمات وجهات وحركات إرهابيه ، على حد قولهم ، وهو ما نفته وزارة الخارجيه القطريه ووصفته بالأدعاءات التي لا أساس لها ..

وعلى الرغم من النفي القطري تصاعدت حدة التوتر بأنضمام كل من الأردن والمغرب وموريتانيا وجمهورية موريشيوس وجزر القمر والجابون ، للمقاطعه الدبلوماسيه مع قطر

وإيمانا من سموه بقيمه الترابط والتآخي بين دول الخليج وجميع دول المنطقه ولوعي سموه بالمخاطر والأضرار الكبيره التي قد تترتب على تفاقم الأزمه وما يتبع ذلك من إنتشار الفتن والشرور وفتح باب الشيطان والتي قد تؤدي كلها في النهايه إلي مخاطر قد لا يحمد عقباها على المنطقه  ، بل على العالم بأثره ، فمعظم النار من مستصغر الشرر ، ولا نجاة إلا بالتصالح  وإنهاء المقاطعه فالصلح خير ومن تعاليم الأسلام ومقاصده العظيمه  ‘ يقول الحق سبحانه ‘ لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقه أو معروف أو إصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك إبتغاء مرضات الله فسوف نؤتيه أجرا عظيما ‘‘ فذلك هو طريق الحق وطريق الحكمه الذي إختاره قائد الأنسانيه لنزع الحقد من القلوب وأقتصاص جذور الشر ،ونشر المحبه والسلام ،وقد بدأ سموه محاولاته لأنهاء النزاع بزيارة السعوديه وقطر وألتقى الملك سلمان بن عبد العزيز وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لوقف التوتر القائم في العلاقات وبحث سبل حل الأزمه والخروج منها ، وفي إطار مساعي سمو الأمير لأنهاء الأزمه فقد قابل حاكم دبي ونائب رئيس دولة الأمارات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وكذلك لقاء سموه مع ولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحه الأماراتيه الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، وقبل ذلك إستقبال سموه لوزير خارجية سلطنة عمان يوسف بن علوي ،،وأشاد العالم أجمع بالدور العظيم لسمو أمير البلاد في حل الأزمه الخليجيه والتصالح مع قطر والسيطره على التوتر القائم في المنطقه وهو ما جعل الولايات المتحده الأمريكيه وأيضا الأمم المتحده ذاتها تعلن دعمها الكامل لجهود صاحب السمو أمير الكويت في حل الأزمه ضمن إطار البيت الخليجي ،

وختاما نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يحفظ أميرنا قائد الأنسانيه الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وأن يديمه ذخرا للكويت وشعبها وأن يحفظ الوطن الغالي وشعب الكويت من كل مكروه.


سفير السلام ومكافحة الأرهاب السفير الدكتور/محمد جاسم المديرس


اقرأ أيضا لنفس الكاتب