آخر الأخبار
الجامعة العربية تتضامن مع الإمارات: تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية
Monday, January 24, 2022
الجامعة العربية تتضامن مع الإمارات: تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية

طالب مجلسجامعة الدول العربيةعلى مستوى المندوبين كافة الدول بتصنيف جماعة الحوثي كمنظمة إرهابية بعد هجماتها بصواريخ وطائرات مسيرة على دولة الإمارات العربية المتحدة.

جاء ذلك في قرار صدر أمس في ختام الاجتماع الطارئل‍مجلس الجامعةالذي عقد بناء على طلب دولة الإمارات، لمناقشة الهجمات الحوثية الإرهابية التي تعرضت لها مؤخرا، حيث عقد الاجتماع برئاسة مندوب الكويت، السفير أحمد البكر رئيس الدورة الحالية لمجلس جامعة الدول العربية.

واستنكر مجلس الجامعة العربية بشدة الهجوم الإرهابي الغاشم والآثم على المدنيين والأهداف المدنية من قبل الميليشيات الحوثية الإرهابية على دولة الإمارات، ورحب بتضامن الدول والمنظمات الإقليمية والدولية معها الإمارات، كما رحب المجلس بالموقف الموحد الذي عبر عنه مجلس الأمن الدولي في بيانه الصادر يوم 21 الجاري الذي أدان فيه أعضاء المجلس بأشد العبارات الهجمات الإرهابية الشنيعة التي ارتكبتها ميليشيات الحوثي.

وأكد مجلس الجامعة العربية أن هذه الهجمات الإرهابية التي ارتكبتها الميليشيات الحوثية تشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وتهديدا حقيقيا على المنشآت المدنية الحيوية وإمدادات الطاقة واستقرار الاقتصاد العالمي، كما تشكل تهديدا للسلم والأمن الإقليميين وتقوض الأمن القومي العربي، وتضر بالأمن والسلم الدوليين، وتشكل خطرا على خطوط الملاحة التجارية الدولية.

وشدد على أن الهجمات الإرهابية التي قامت بها الميليشيات الحوثية تعكس طبيعتها الإرهابية وتكشف عن أهدافها الحقيقية في زعزعة أمن واستقرار المنطقة وتحديها لقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

وأكد القرار على التضامن المطلق مع دولة الإمارات والوقوف إلى جانبها ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات للدفاع مع أمنها وأمن شعبها والمقيمين على أرضها ومصالحها الوطنية ومقدراتها.

كما أكد المجلس تأييده ودعمه لحق دولة الإمارات في الدفاع عن النفس ورد العدوان بموجب القانون الدولي، مثمنا حرصها على الالتزام بالقانون الدولي واحترامه وامتثالها لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

ودعا مجلس الجامعة العربية الأمم المتحدة ممثلة في مجلس الأمن الدولي إلى تحمل مسؤولياته واتخاذ موقف حاسم وموحد ضد الاعتداءات الحوثية على المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، ولردع ومواجهة الفظائع المستمرة التي ترتكبها ميليشيات الحوثي ضد المدنيين وعرقلتهم المتعمدة لإيصال المساعدات والإمدادات الإنسانية ومصادرة المواد الغذائية.

وطلب المجلس من الأمين العام للجامعة العربية متابعة تنفيذ هذا القرار وتقديم تقرير في هذا الشأن إلى المجلس في دورته العادية القادمة.

وكان السفير أحمد البكر مندوبنا لدى جامعة الدول العربية رئيس الاجتماع الطارئ قد اكد في كلمته أمام الجلسة الافتتاحية، على الموقف العربي الموحد في إدانة الاعتداءات الإرهابية التي تعرضت دولة الإمارات من قبل الحوثيين، مشيرا إلى أن هذا الهجوم الذي نفذته ميليشيات الحوثيين انتهاك لكل القوانين والمواثيق الدولية.

وشدد على وقوف الكويت مع الإمارات وتأييد كل جهود الإمارات لمكافحة الإرهاب، ورحب بقرار مجلس الأمن الذي أدان هجمات الحوثيين.

ودعا المجتمع الدولي إلى دفع الحوثيين لوقف هجماتهم، والعمل على الوصول لحل سياسي والاستجابة للمبادرة الخليجية وقرار مجلس الأمن واتفاق ستوكهولم.

من جانبه، أكد السفير عبدالرحمن بن سعيد الجمعة مندوب المملكة العربية السعودية لدى الجامعة العربية أن الهجمات الممنهجة التي تقوم بها الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران على المناطق المدنية والمنشآت الحيوية في المملكة والإمارات لا تمثل فقط استهداف للمقدرات الوطنية لدول الخليج العربية بل ترمي لزعزعة استقرار المنطقة والأمن والسلم الدوليين ويهدد الاقتصاد العالمي وأمن الطاقة والملاحة البحرية.

وشدد الجمعة في كلمته على أن هذه الاعتداءات الحوثية المتكررة على المنشآت المدنية تمثل وفقا للقوانين الدولية جرائم حرب يتوجب محاسبة مرتكبيها.

من جهته، أكد وزير الدولة الإماراتي خليفة شاهين المرر أن استمرار الحوثيين في تهديد الأمن الوطني للسعودية ودول الخليج هو تهديد موجه للأمن القومي العربي، محذرا من أن عدم مبالاة المجتمع الدولي باتخاذ موقف حاسم من ميليشسيات الحوثي الإرهابية، يمنح هذه الجماعة فرصة أكبر لمواصلة ممارسة جرائمها بحق دول المنطقة والشعب اليمني.

وقال الوزير الإماراتي الذي ترأس وفد بلاده إلى الاجتماع الطارئ لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين إن دولة الإمارات تفادت عملية إرهابية أكثر اتساعا بفضل يقظة قواتها المسلحة، مشيرا إلى اعتراض صاروخ باليستي واحد، وعدد كبير من الطائرات المسيرة المحملة بالمتفجرات.

وقال إن جماعة الحوثيين الإرهابية لم تكن تستمر في عدوانها لولا التدفق المستمر من السلاح والدعم من إيران التي تمتنع حتى الآن من لعب دور إيجابي لوقف ممارسات الحوثيين.

وأكد أن دولة الإمارات رغم سحب قواتها العسكرية من اليمن، ودعما للمساعي لتحقيق وقف إطلاق النار والتسوية في اليمن فإنها ستقوم بما يجب لدرع الإرهاب وحماية أراضيها.

هذا، وأشاد أنور قرقاش، المستشار الديبلوماسي لرئيس دولة الإمارات بـ «الإجماع العربي» على مشروع القرار الذي تقدمت به الإمارات، والذي يطالب بتصنيف ميليشيا الحوثيين «منظمة إرهابية».

وعلق قرقاش على قرار مجلس جامعة الدول العربية الطارئ على مستوى المندوبين الدائمين، قائلا في تغريدة على حسابه في «تويتر»: «إجماع عربي وبدون تحفظ أي دولة على مشروع القرار الإماراتي في الجامعة العربية، والذي يطالب بتصنيف الحوثي تنظيما إرهابيا، هذا هو الموقف العربي الأصيل الذي يقف ضد العدوان على الإمارات ويعري أصوات النشاز المدفوعة بأجندات خارجية، القرار يمثل إنجازا إيجابيا للديبلوماسية الإماراتية».

 
 
 
 
 
 

اقرأ أيضا بنفس القسم
الإمارات تسجل أول حالة بـ«جدري القردة» في الخليج
محاولة اغتيال بوش موجود في أميركا منذ 2020
مايك بينس: بايدن أسوأ حاكم في تاريخ الولايات المتحدة الحديث
«تمت الموافقة على اللقاح لكنه يحتاج لاختبارات»